منتدى متخصص بالحياة الطبيعية وعالم الحيوان
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الصراصيـــــــر تقرير شامل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
HERO
Admin
avatar

المساهمات : 26
تاريخ التسجيل : 15/07/2008
العمر : 32
الموقع : http://gate.yoo7.com

مُساهمةموضوع: الصراصيـــــــر تقرير شامل   الثلاثاء يوليو 15, 2008 6:05 am

بسم الله الرحمن الرحيم

موضوع قد يظنه البعض مقززاً، لكنه في الحقيقة يحتوي على معلومات تفيد كل شخص خاصة في بلادنا الحارة، التي تكثر فيها الصراصير

تقرير عن الصراصير



يسعدني اليوم أن أقدم لكم تقرير كامل عن الصراصير

ويمكن تسئلون أنفسكم ليش الصراصير ؟؟ أولاً لأنها منتشرة كثير وثانياً لأن كثير من الناس ما يعرف عن الصراصير إلا إنها مقززة




---------------------------------

أولاً : أنواع الصراصير

الصورة التالية تعرض أشهر أنواع الصراصير


شف أي واحد عندكم في البيت


---------------------------------


وهذا هو أشهر نوع منتشر في السعودية والخليج بصفة عامة


ثانياً : أمراض الصراصير
كشفت دراسة علمية جديدة أن الصراصير كالبشر تصاب بالوهن والضعف عندما يتقدم بها العمر.

أوضح باحثون أمريكيون أن مفاصل الصراصير العجوزة تتوقف عن الحركة بشكل طبيعي، ومن ثم تتعثر في المشي، كغيرها من الحشرات الزاحفة التي يطول عمرها ليصل إلى نحو 60 أسبوعا.

وتقول انجيلا ريدجيل التي أشرفت على الدراسة بجامعة كيس ويسترن ريسيرف لمجلة العلوم الجديدة "تتعثر الصراصير العجوزة في كل خطوة تخطوها، وهو ما يبطئ حركتها."

وتقول الدراسة إنه عندما يبلغ عمر هذه الحشرات 65 أسبوعا تتعثر خطا أكثر من 80 بالمائة منها.

ووجدت الدراسة أن الصراصير العجوزة تخفض الوقت الذي تقضيه في الحركة بنسبة 40 بالمائة.

كما قالوا إنها تسير بصعوبة عند صعود منحدر بدرجة ميل 45 درجة، فيما يفشل 60 بالمائة في الصعود إلى القمة.

ثالثاً : معلومات عامة عن الصراصير


الصراصير هي المخلوقات الوحيدة التي تثير الاشمئزاز والإعجاب في نفس الوقت، الاشمئزاز بسبب شكلها وعيشها في الـ (...) والإعجاب بسبب تفوقها وقدرتها على البقاء، فالصراصير من أقدم الكائنات الحية على وجه الأرض. ويقدر عمرها بـ 250مليون عام في حين لا يتجاوز عمر الإنسان 40ألف عام فقط.. وهذا يعني أنها من أوائل المخلوقات التي وجدت على سطح الأرض. واليوم أصبح مؤكداً أن الأرض تعرضت إلى خمس موجات انقراض (على الأقل) تسببت كل موجة في إبادة 90% من مخلوقات البر والبحر. وفي آخر موجة هلكت الديناصورات والثدييات العملاقة فيما نجحت الصراصير لخامس مرة!!

ويقدر أن الصراصير ستبقى بعد كل مرة تتعرض فيها الأرض لأسوأ كارثة يمكن تصورها. فلو نشبت حرب نووية شاملة لن يتحمل الإشعاع ويبقى سليماً غير الصراصير. ولو شحت موارد الأرض واختفى الطعام لن يتحمل الجوع غير الصراصير (ناهيك عن قدرتها على أكل كل شيء من التراب إلى الكعك ومن الخشب إلى البلاستيك). ولو انتشر مرض فتاك وقتل كل الكائنات الحية ستتأقلم الصراصير بسرعة وتنتج مضادات مناعية خاصة. ولو انطلقت غازات سامة تستطيع الصراصير أن تحبس انفاسها لمدة 40دقيقة حتى تهرب لموقع أفضل.. وحين تقرر الهرب تملك وسائل ممتازة لتنفيذ ذلك، فهي تركض بسرعة كبيرة تقدر بخمسة كلم في الساعة. وتستطيع ضغط حجمها والدخول من فجوة لا تزيد عن , 15ملم والجري في أنبوب لا يتجاوز قطره خمسة ملم.

أما في الأحوال العادية فالصراصير أبعد ما تكون عن الانقراض، أعدادها تفوق بأضعاف أعداد البشر وكامل الثديات. ناهيك عن وجود 3500نوع منها ـ وربما نفس العدد مايزال مجهولاً. وهي قادرة على العيش في جميع المناطق (من الغابات المطيرة إلى الصحاري الجافة، ومن المناطق القطبية إلى البيوت الدافئة). وهناك 20نوعاً منها فقط تفضل العيش داخل البيوت ـ انتقل بعضها إلى قارات جديدة بفضل سفن الشحن. وهي عند اللزوم تصوم عن الطعام لثلاثة أشهر، وعن الماء لمدة أسبوعين، وتتحمل درجة حرارة تصل إلى 70درجة!!

والصراصير تملك آليات مدهشة للنجاة بنفسها، فهي مثلاً تملك حاسة شم قوية تنبئها بمقدم أي مخلوق وهي في مخبئها. وإن خرج أحد قبل حضورها ستعرف بوجوده بسبب القدر الضيئل من الرائحة التي تركها خلفه. وهي تملك حاسة فريدة للتموجات التي تحدث في الهواء.. فإذا رفعت قدمك لد هسها سيؤدي ذلك إلى ضغط الهواء أثناء نزول القدم وبالتالي سيشعر الصرصور بأن (شيئاً ثقيلاً) سيسقط عليه فيهرب بطرفة عين. أما إذا فكرت باستعمال أحدث المبيدات الحشرية (فقد تنجح في البداية) ولكن سرعان ما ستتأقلم الصراصير معها وتلد ذرية لا تتأثر بها.. وهذا بحد ذاته خبر سيئ لأن الأنثى قد تلتقي بالذكر مرة واحدة فقط، وتظل تلد طول حياتها!!

.. أيضاً لا يمكن للصراصير أن تعاني من أمراض القلب ـ لأنها ببساطة لا تملك قلباً.. تملك فقط أنابيب ضاغطة تحرك الدورة الدموية بكلا الاتجاهين. وهذه الميزة تجعلها لا تعرف شيئاً يدعى التعب أو ضعف اللياقة ـ ورغم ذلك لا تمانع من الهجوع لأشهر في المناطق الشحيحة!!

كل هذه المزايا تجعل الإنسان ـ بالمقارنة ـ هشاً وعرضة للانقراض أمام أي كارثة كبيرة.. وفي حين يقول علماء الأحياء "إن البقاء للأقوى" تثبت الصراصير أن البقاء للأكثر مرونة وقدرة على التكيف!!


من مقال للكاتب / فهد عامر الأحمدي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://gate.yoo7.com
 
الصراصيـــــــر تقرير شامل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بوابــة الطبيعــــــة :: الطبيعــــة :: بوابــة عالم الحشــــرات-
انتقل الى: