منتدى متخصص بالحياة الطبيعية وعالم الحيوان
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الجراد.. الموطن ودورة الحياة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
HERO
Admin
avatar

المساهمات : 26
تاريخ التسجيل : 15/07/2008
العمر : 32
الموقع : http://gate.yoo7.com

مُساهمةموضوع: الجراد.. الموطن ودورة الحياة   الثلاثاء يوليو 15, 2008 6:02 am

الجراد.. الموطن ودورة الحياة



والجراد حشرة قارضة يبلغ حجمها 5 سم في المتوسط وتعيش فرادى أو في أسراب بحسب طورها العمري ومرحلة نموها. وتبدأ دورة حياتها عندما تضع الأنثى بيضها مدفوناً تحت السطح في الأماكن التي تتميز بتربة رملية مثل الوديان والصحارى وبعض أنواع الأراضي الزراعية وضفاف الترع.

وعندما تتوفر الظروف البيئية المواتية وأهمها توفر قدر من الرطوبة في التربة الحاضنة تتم عملية تفريخ وفقس البويضات حيث يخرج منها أول الأطوار وهو الطور اليرقي.

وأهم ما يميز هذا الطور لونه الأخضر وعدم تزوده بأجنحة تساعده على الطيران مما يجعله يعتمد في تنقله من مكان إلى آخر على القفز. كذلك يتميز الطور اليرقي بأنه انفرادي، أي أنه يعيش فرادى وليس في جماعات أو أسراب مثل الأطوار التالية.

وهذا الطور لا يوجد منه خطورة وقد يوجد في بلاد كثيرة دون أن نشعر به ودون أن يسبب خسائر حقيقية سواء كان هذا بسبب قلة أعداده أو بسبب أسلوب غذائه الذي يتميز بالاعتدال.

ولسبب غير واضح ومن خلال لغة معينة هي لغة الهرمونات تبدأ أعداد كبيرة من هذا الطور في الانجذاب لبعضها البعض لتجد نفسها في النهاية مجتمعة بأعداد كبيرة في مكان واحد.

واللافت في هذه المرحلة هو بدء ظهور أجنحة تتيح للحشرة الطيران لمسافات طويلة إضافة إلى تحول لونها إلى اللون الأصفر.

"
تم تصغير الصورة ، اضغط هنا لتراها بحجمها الطبيعي

سرب واحد متوسط الحجم يستطيع التهام محاصيل تكفي لإطعام ما يقرب من 2500 شخص وذلك خلال يوم واحد
"
ومن ذلك الحين يبدأ الجراد في عمل أسراب قد تصل إلى أكثر من 100 كم مربع وهي التي تأتي على كل ما هو أخضر قد يقابلها أثناء هجرتها وترحالها.

بهذا الشكل يتحول الطور الناضج التجمعي إلى الطور الأخير وهو الطور المهاجر الذي يعود إلى موطنه الأصلي بعد عملية وضع البيض لبدء دورة تكاثرية جديدة.

وفي أفريقيا أكثر القارات تضرراً من غزوات الجراد تستوطن تلك الحشرة السودان والجزائر والمغرب وموريتانيا ومالي حيث تتوالد وتتكاثر هناك، غير أنها تقوم بالهجرة إلى أماكن أخرى مثل ليبيا ومصر والنيجر وتشاد ودول أخرى من الشرق الأوسط مثل السعودية والأردن وإيران.



وتنبع خطورة هذه الحشرة من شراهة الطور المهاجر الشديدة لكل ما هو أخضر، وسبب تلك الشراهة هو توقف هذا الطور عن الأكل طوال الترحال، لذا فعند توقفه في بلد ما فإنه يكون في قمة الجوع، ومن هنا يأتي على كل ما هو أخضر مسبباً ضرراً واسعاً.

تم تصغير الصورة ، اضغط هنا لتراها بحجمها الطبيعي


إضافة لذلك فإن الجراد يستطيع أن يلتهم يومياً كمية من النباتات تعادل نفس وزن طوره اليافع الذي يصل إلى غرامين أثنين، لكن بالنظر لوجود أعداد هائلة مجتمعة تصل إلى 80 مليون حشرة في السرب الواحد فإن الخسائر الناتجة تصل إلى أرقام رهيبة، إذ يمكن مثلاً لسرب واحد متوسط الحجم التهام محاصيل تكفي لإطعام ما يقرب من 2500 شخص وذلك خلال يوم واحد لا أكثر
واخيرا اقدم لكم مجموعه من الصور لاسراب الجراد


تم تصغير الصورة ، اضغط هنا لتراها بحجمها الطبيعي





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://gate.yoo7.com
 
الجراد.. الموطن ودورة الحياة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بوابــة الطبيعــــــة :: الطبيعــــة :: بوابــة عالم الحشــــرات-
انتقل الى: